ما هي المعينة السمعية

هي جهاز الكتروني صغير يتم ارتداؤه عادة خلف أو داخل الأذن. تقوم المعينة السمعية بتضخيم الصوت , تكبيره و تحسين جودته عبر تقنيات متقدمة و من ثم  توجيهه إلى قناة أذن المريض. تزيد المعينة السمعية من قدرة المريض في السمع, التواصل والمشاركة بفعالية أكبر في الأنشطة اليومية و ذلك من خلال رفع مستوى الأصوات المحيطة بالمريض لجميع البيئات الهادئة و الصاخبة. ولكن أقل من 20 ٪ من الأشخاص من هم بحاجة إلى المعينات السمعية , يستخدمونها في الواقع

 

 تشترك معظم المعينات السمعية في الكثير أو  في العديد من المكونات الإلكترونية

  • المايكروفون.

  • مكبر للصوت.

  • مستقبل الصوت.

  • بطاريات.

 

تستقبل المعينة السمعية الصوت من خلال الميكروفون ، والذي بدوره يقوم  بتحويل الطاقة الصوتية إلى إشارات كهربائية التي  يتم إرسالها إلى مكبر للصوت. يزيد  مكبر الصوت من قوة الإشارات الكهربائية  و من ثم يرسلها إلى مستقبل الصوت، والذي بدوره يقوم  بتحويلها مرة أخرى إلى طاقة صوتية تنتقل بدورها إلى قناة أذن المريض تستحث الإشارة المضخمة الأذن الداخلية التي تثير بدورها الألياف العصبية لنقل الإشارات الصوتية إلى الدماغ

تختلف المعينات السمعية في

  •  التصميم

  •  نوع  التكنولوجيا المستخدمة  أو نوع التنقية المستخدمة لتضخيم أو تكبير الصوت

  •  استراتيجيات معالجة و تنقية الصوت

  •  المميزات الخاصة

  •  نوع القالب الذي يوجه تدفق الصوت داخل قناة الأذن

 

يتم اختيار المعينة السمعية بناءا على نوع وشدة فقدان السمع ، الاحتياجات السمعية  ، نمط الحياة  للمريض بالإضافة إلى عوامل أخرى كثيرة

اشكال المعينات السمعية

 

المعينات السمعية التقليدية خلف الأذن 

 

تتكون من غلاف خارجي بلاستيكي يستقر خلف الأذن و يحتوي بدوره جميع الالكترونيات كالميكروفون، معالج ومستقبل الصوت بالإضافة إلى قالب الأذن والذي يتم توصيله بالمعينة السمعية عن طريق أنبوب بلاستيكي والذي بدوره يقوم  بتوجيه الصوت المضخم إلى الأذن. يناسب هذا النوع من  السماعات كل أنواع فقدان السمع تقريبا ولكافة الأعمار. غالبا ما يتم اختيار هذا النوع من المعينات السمعية للأطفال الصغار نظرا لسهولة التحكم بها من قبل الآباء و اعتبارها أكثر أمنا بسبب استخدام القوالب  التي تتناسب مع نمو أذن الطفل.  يمتاز هذا النوع من المعينات السمعية بالقدرة على تغطية كافة أنواع ضعف السمع بالاضافة إلى القوة ،المتانه وسهولة التنظيف.

 

 

19 copy.png

 

المعينة السمعية المصغرة خلف الأذن

 

توضع خلف الأذن وتتميز بصغر حجمها حيث تتصل المعينة السمعية بأنبوب ضئيل الحجم مثبت بنهايته قطعة توصيل الصوت البلاستيكية والتي بدورها توضع داخل قناة الأذن. يمتاز هذا النوع من المعينات السمعية بإمكانية إبقاء قناة الأذن مفتوحة  بالإضافة إلى المظهر اللائق و الجذاب, تتيح هذه المعينة السمعية جودة فائقة في توصيل الصوت نظرا لوجود مستقبل الصوت داخل قناة الأذن بالقرب من الطبلة وتناسب كافة أنواع ضعف السمع عدا الشديد جداً.

 

 

8 copy.png

 

داخل قناة الأذن كامل الصيوان   

 

يملأ هذا النوع من السماعات تجويف الأذن بالكامل ويستخدم للمرضى الذين يعانون من حالات ضعف السمع المتوسط إلى الشديد. بعض المرضى يفضلون استخدام هذا النوع نظراً لكبر حجمها نسبياً. لا ينصح باستخدام هذا النوع من المعينات السمعية للأطفال الصغار وذلك بسبب الحاجة إلى تبديل الغلاف الخارجي للمعينةالسمعية باستمرار ليتناسب مع نمو الأذن.

 

 

داخل قناة الأذن

 

تتواجد جميع المكونات الالكترونية لهذا النوع من المعينات السمعية داخل الغلاف البلاستيكي والذي يصنع ليتناسب مع حجم قناة أذن المريض. وتتميز بأنها أصغر حجماً من النوع كامل الصيوان، ويستخدم هذا النوع من المعينات السمعية لحالات فقدان السمع المتوسط والشديد لكنها لا تستعمل للرضع والأطفال الصغار.

داخل قناة الأذن تماماً

 

حجم هذا النمط من المعينات السمعية  أصغر من حجم المعينات السمعية داخل قناة الأذن. يتم تجميع كامل أجزاء المعينة السمعيةداخل الغلاف الخارجي والذي يصنع ليتناسب تماماً مع جحم قناة الأذن. يناسب هذا النوع جميع حالات ضعف السمع عدا الشديد جداً ولا يستعمل مع الرضع أو الأطفال الصغار.

فائقة الصغر داخل قناة الأذن تماماً

 

يعتبر هذا النوع بأنه أصغر حجم للمعينات السمعية التي توضع داخل الأذن بالكامل (مخفية بشكل تام). يتم تجميع كامل أجزاء السماعة  في غطاء بلاستيكي بالغ الصغر يدخلها المستخدم إلى عمق مجرى الأذن. ويناسب هذا النوع من المعينات السمعية حالات ضعف السمع البسيط والمتوسط . لا ينصح استخدام هذا النوع لكبار السن وذلك بسبب حجمها متناهي الصغر بالإضافة إلى صعوبة التعامل معها وضبطها.